BIGtheme.net http://bigtheme.net/ecommerce/opencart OpenCart Templates
Home » Anti-Imperialist Front » DECLARATIONS » On first anniversary of Gaza attack, PFLP pledges to continue resistance until liberation Jul 10 2015 [ENG/ARABIC]

On first anniversary of Gaza attack, PFLP pledges to continue resistance until liberation Jul 10 2015 [ENG/ARABIC]

On first anniversary of Gaza attack, PFLP pledges to continue resistance until liberation
Jul 10 2015

The Abu Ali Mustafa Brigades, the armed wing of the Popular Front for the Liberation of Palestine, issued the following statement on the first anniversary of the criminal Zionist assault on the Palestinian people of the Gaza Strip:

pflpToday, we face the first anniversary of the racist, genocidal war waged by the fascist enemy against the Palestinian people of the Gaza Strip, on top of eight lean years of siege and starvation, assuming that those years had exhausted Gaza and forced her people to their knees. The people delivered a frank and compelling answer, that the people of Palestine – in Gaza and everywhere else they are – are unbreakable, resisting and strong.

One year after the assault, the Zionist enemy has failed to achieve any of its direct objectives and so is attempting to maneuver through its allies and agents in the world to achieve indirect objectives, lest its loss in this war be total. We have begun to hear talk of international attempts to impose a long-term truce in Gaza in exchange for “improving the conditions of life,” lifting the blockade, or some other minor reform. The enemy wants to destroy the national liberation character of the Palestinian struggle and instead put the national and human rights of our people up for trade in the market, neutralize the Palestinian people of Gaza and their resistance, attempt to isolate Gaza from the rest of Palestine, and otherwise engage in plans and goals that attempt to eliminate our national liberation struggle.

Therefore, we emphasize today before our people and the thousands of martyrs they have given, who confronted this genocidal effort and prevented it from achieving its goals, that we will confront each one of these “solutions” and projects that attempt to undermine our rights and goals. There is no truce with the Zionist enemy until the liberation of Palestine; we will not barter our weapons for humanitarian needs or our basic rights; we strongly uphold and adhere to our right to defend ourselves, to armed struggle, and to continue to fight until the occupier leaves our land and the blockade is lifted and we have achieved the rest of our human needs and rights. We are in the resistance!

To the masses of our people, beacons of strength who confront the aggressor and its army. We know that the blockade and siege has been lengthy and painful, and we know also that you have consistently upheld the duty of resistance. We must prioritze the strengthening of the steadfastness of our people, providing you with all that is necessary to continue the confrontation. It is our duty in the resistance factions, as is the duty of all Palestinian forces, so we emphasize what is required now before the valor of the Palestinian masses and the depth of their wounds is to build a national and unified body of political and military forces to provide:

First, all that can be done to support the steadfastness of the masses. Second, to form a unified national resistance front to unify our political, social and military efforts, to support the steadfastness of our people and continue the struggle against the fascist enemy in the aftermath of the attack. In the coming days, we have great certainty that the resistance will inevitably be victorious and will continue to confront and strike severe blows against the Zionist enemy, and continue to promote popular steadfastness and internal development.

Today, we promise to continue the struggle. Revolution, and revolution, and revolution until the end of the injustice. To the prisoners of freedom and their families, to Abu Ghassan, Ahmad Sa’adat, our leader, we pledge that it will not be a long wait, comrade, we are coming to you. Your honesty and principles are rooted deeply in us, and our pledge to you and to the people, is that we will not leave the resistance until liberation or death.

Salutes to the resistance, to our struggling people in Gaza, to the entire Palestinian people, to the resistance fighters in the West Bank, Jerusalem, in occupied Palestine ’48, to the rising popular resistance. Freedom for all of our Palestinian prisoners. Glory to the martyrs and to the Palestinian people. We salute and pledge to continue on the path of the martyr, writer Ghassan Kanafani on the 43rd anniversary of his assassination.

***

بيان جماهيري صادر عن
كتائب الشهيد أبو علي مصطفى
الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
كلمة كتائب الشهيد أبو علي مصطفى في الذكرى الأولى للعدوان الصهيوني على غزة و حصاد عملياتها العسكرية
جماهير شعبنا الأبي في غزة الانتصار .. في قدس الإباء وضفة الصمود ..أيها القابضون على الجمر في الداخل المحتل.. يا حراس العودة في المنافي والشتات.. يا كل المظلومين والثكالى .. أيها الضاغطون على الجرح ..
تطل علينا اليوم الذكرى الأولى لاندلاع حرب الإبادة العنصرية التي شنها العدو الفاشي على قطاع غزة ، ظاناً أن ثماني سنوات عجاف من الحصار والتجويع قد أنهكت غزة وركعت أهلها ، فأتى الجواب صريحاً شاهراً وقاهراً ، أن شعب فلسطين في غزة وفي كل أماكن تواجده لا يُهزم ولا يُكسر ظهره .
جماهير شعبنا الأبي .. يا أحرار العالم في كل مكان ..
بعد عام على اندلاع الحرب التي فشل العدو الصهيوني في تحقيق أي من أهدافها المباشرة ، لذا بات عبر حلفائه ووكلائه في العالم يبحث عن تحقيق أهدافه الغير مباشرة ، لئلا تكون خسارته في هذه الحرب كاملة ، فبدأنا نسمع الحديث عن محاولات دولية لفرض هدنة طويلة في غزة مقابل تحسين شروط الحياة فيها ، أو رفع الحصار أو غيره ، وأن العدو بذلك إنما يريد أن يفرغ المشروع الوطني من محتواه ويضع الحقوق الوطنية والإنسانية لشعبنا موضع المقايضة ، ومن ثم تحييد غزة أهلها ومقاومتها ، بغية الاستفراد بباقي الأرض الفلسطينية ، وغير ذلك من الأهداف والمخططات التي ترمي للقضاء على مشروعنا وحلمنا الوطني .
لذلك نؤكد بين يدي شعبنا وفي حضرة شهدائه ومعذبيه أننا كما تصدينا لحرب الإبادة وكنا جزءً أساس من جهد دحرها ، فإننا سنتصدى وبكل قوة لكل حل تصفوي ولكل مشروع يحاول أن يجهض حقوقنا أو يمس بأحلامنا ، فلا تهدئة مع العدو الصهيوني حتى جلاءه عن أرضنا كل أرضنا ، ولا مقايضة على سلاحنا بحقوقنا الإنسانية التي سننتزعها بقوة الحق بنار الكفاح وبمواصلة القتال ، فلا تهدئة ولا وقف للقتال حتى جلاء آخر محتل عن أرضنا ، أما رفع الحصار وباقي متطلبات شعبنا الإنسانية فنحن في المقاومة…نحن في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى نعرف جيداً كيف ننتزعها وسننتزعها ، وسيركع هذا العدو المجرم أمام أقدام أطفال غزة مهزوماً ذليلاً هذا عهدنا .
جماهير شعبنا .. يا من حوصرتم فصمدتم .. يا من واجهتم العدوان وجيشه بأجسادكم ..
نعلم أن الحصار طال وأن الألم قد تمادى وندرك ونفهم أن واجب المقاومة ونحن في مقدمتها أن نُعزز صمودكم ، وأن نوفر لكم كل المقومات التي تمكنكم من مواصلة المجابهة ، هذا واجبنا في فصائل المقاومة كما هو واجب كل القوى الفلسطينية ، لذلك نقول إن المطلوب الآن أمام بسالة الجماهير وعمق جراحها هو البحث عن صيغة وطنية جامعة تجمع كل القوى بالمعني السياسي والعسكري لتوفر ما يلي :
أولاً : كل ما تستطيع من مقومات الصمود للجماهير.
ثانياً: إن ما نطرحه اليوم وسنظل نطرحه هو تشكيل جبهة مقاومة وطنية موحدة ، توحد الجهد السياسي والاجتماعي والقتالي ، لتعزيز صمود الجماهير ولمواصلة القتال ضد العدو الفاشي حتى دحره عن أرضنا.. هذا عن الحرب وتداعياتها .
أما بشأن قادم الأيام وما نراه فنحن نؤمن تمام الإيمان وعمق اليقين بأننا منتصرون حتما بالمقاومة ، بالقتال ومواصلة كيل الأذى والألم للعدو الصهيوني وكيانه المسخ ، وبمواصلة تعزيز الصمود الشعبي والبناء الداخلي .
جماهير شعبنا .. إننا اليوم نعاهدكم بمواصلة القتال .. مواصلة الكفاح لنظل خنجراً في خاصرة العدو وسيفاً مسلطاً على عنقه ، ليظل شعارنا خالداً يردده الزمن.. ثورة ومن ثم ثورة و بعدها ثورة حتى ينتهي الظلم ، هذا شعارنا في مرحة الإعداد التي نخوضها وهذا قسم المقاتلين في جيشكم جيش أبو علي مصطفى .
لأسرى الحرية لمشاعل الفجر القادم , لعائلاتهم , لأبو غسان سيفنا ورمحنا وجرحنا لقائدنا ورمزنا ، نؤكد أنه لن يطول الانتظار يا رفيق ، نحن قادمون إليك فانتظرنا .. وأنت يا أبا غسان أنك ما ربيتنا إلا على الصدق وما زرعت فينا إلا التحدي, عهدنا لك يا قائدنا ، عهدنا للجماهير نردده بمداد صوتك الهادر ..عهدنا ألا نغادر الساح ، ألا نلقي السلاح أوقعنا على موت أو وقع الموت علينا .
المجد كل المجد للمقاومة .. التحية لأبناء شعبنا المقاومين في غزة..المنتفضين في الضفة والقدس والداخل أبطال الثأر ورجالات المقاومة الشعبية المتصاعدة والمنتصرة .
الحرية للأسرى كل الأسرى .. المجد للشهداء والانتصار لشعبنا .. كل التحية وعهود الوفاء للشهيد الأديب غسان كنفاني في الذكرى الثالثة والأربعين لاستشهاده.
الوطن أو الموت….النصر أو الشهادة .
الحرية والعزة لشعبنا.. الموت أو الرحيل خيارات الصهاينة
كتائب الشهيد أبو علي مصطفى
الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
أيلول 2015 م
التعليقات

تعليقك على الموضوع



Check Also

Anti-Imperialist Perspective of Catalan Uprising

Background The uprising in Catalonia bears more complexity than the recent uprisings that we are ...